منتديات واحة عبد الحميد

مرحباً بكم جميعاً في واحة عبد الحميد
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 الطائرة الماليزية اليوم والطائرة اللبنانية بالأمس...ما الذي يجمع بينهما؟

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ابن عربى
ابن عربى وسام التكريم ألآدارى
ابن عربى  وسام التكريم ألآدارى
avatar

عدد المساهمات : 945
نقاط : 1230
السٌّمعَة : 101
تاريخ التسجيل : 03/09/2010
العمر : 69
الموقع : قرطبة ( إسبانيا )

مُساهمةموضوع: الطائرة الماليزية اليوم والطائرة اللبنانية بالأمس...ما الذي يجمع بينهما؟   الجمعة مارس 21, 2014 10:31 am

الطائرة الماليزية اليوم والطائرة اللبنانية بالأمس...ما الذي يجمع بينهما؟
الجمعة مارس 21, 2014 4:25 pm


 hg  Documents and Settin  Documents and Settin  hg 



تصور أن طائرة ركاب تسقط في بحر بيروت، المستقرة أجواؤه بلا أنواء ولا عواصف معظم العام، ولا يعثرون عليها طوال بحث استمر عشرات السنين، ولو لم يلفظ البحر بجثث بعض ضحاياها لتصبح مرئية للعيان لما صدق أحد بأنها تحطمت فعلا وهي في طريقها إلى الكويت، ومنها الى البحرين لتسليم "كنز ذهبي" كان على متنها، وقيمته التقديرية بسعر هذه الأيام أكثر من 17 مليون دولار.

اختفاء تلك الطائرة هو الأغرب بين اختفاءات بحرية لعدد قليل جدا من طائرات لم يعثروا عليها في البحار والمحيطات للآن، واطلعت "العربية.نت" عليها لتكتب عن أكثرها شهرة، وهي التي ابتلعها بحر بيروت، الواردة معظم تفاصيلها في صحف تطرقت إليها قبل أكثر من 56 سنة، وحصلت عليها ذلك الوقت من تحقيقاتها الميدانية وما لدى شركة "لويدز" للتأمين، ومما أصبح أرشيفا دمويا في "المديرية العامة للطيران المدني" في لبنان.
"لست مسؤولا. لم تكن.. لم تكن غلطتي"

بعد 17 دقيقة من إقلاع الطائرة، وهي لبنانية بمحركين، وكان على متنها طاقم من 4 أفراد و23 راكبا إلى الكويت، مع شحنة سبائك ذهبية للبحرين، وزنها 400 كيلوغرام موضبة في 15 صندوقا معدنيا، يتلقى منها برج المراقبة بمطار بيروت عند الثانية إلا 11 دقيقة بعد ظهر 3 تشرين الاول 1957 أول نداء استغاثة.
كان النداء بصوت طيارها شكر الله أبي سمرا، وقاله بذعر واضح: "آلو، آلو..أنا كابتن الـCurtiss C-46 التابعة لشركة "إيرليبان" المتجهة للكويت. أنا على ارتفاع 10 آلاف و500 قدم فوق صيدا (مدينة تبعد 40 كلم عن بيروت) والطائرة بدأت تشتعل بالنار. أطلب العودة للقيام بهبوط اضطراري".

وأسرع برج المراقبة بالرد: "O.K سنتخذ كل الاحتياطات ونقدم الضروري من أمن ورجال إطفاء". ورد الطيار بعد دقيقتين: "أنا على ارتفاع 6 آلاف قدم، والطائرة تهبط. أعتقد أنني لن أنجح بالوصول للمطار". وبعدها بدقيقتين أيضا صرخ شكر الله أبي سمرا: "أصبحت على ارتفاع 1500 قدم. فقدت السيطرة على الطائرة، كل الطائرة. لست مسؤولا. لم تكن.. لم تكن غلطتي". ثم ساد الصمت المؤلم.
قضوا جميعهم حرقاً وغرقاً

في ذلك اليوم الذي عرف فيه لبنان أول كارثة طيران بتاريخه، تعرف العالم أيضا إلى ما كان وما يزال أغرب اختفاء لطائرة على الإطلاق، فهي لم تسقط في محيط عملاق، ولا وسط بحر عظيم اللجات كغيرها من المختفيات، بل قريبا 18 كيلومترا فقط من المطار، وفي محيط مائي أقصى بعده عن البر 13 كيلومترا، مع ذلك لم يعثروا على حطامها طوال 56 سنة مرت على سقوطها مشتعلة بالنار الى الماء.
معها استقبلت الأعماق أيضا جثث الطيار ومساعده وبقية الطاقم من شخصين، وجميعهم لبنانيون، إضافة لركاب لم يسلم منهم أحد.. قضوا جميعهم حرقا وغرقا، وكانوا 13 لبنانيا و4 بحرينيين و4 بريطانيين وكويتي وأميركي، ممن لم يعثروا إلا على جثث 14 منهم بعد عمليات بحث طويلة في أجواء مستقرة كمعظم بدايات الخريف في بيروت.

أما البقية، فجثثهم اختفت، كما الطائرة تماما، ربما لأنها بقيت داخل هيكلها الذي ذكروا أنه استوى عند عمق 1400 متر، وهو معدل عمق المحيط البحري الملتف حول بيروت، لكنه ليس بعيدا عن برها، وفق بيانات ومعلومات توصلت اليها تحقيقات لبنانية ودولية أفادت وقتها أن التيارات ربما جرفت بقية الجثث الى متاهات في المتوسط، بحيث كان صعبا العثور عليها فيما بعد.

ومع الجثث والطائرة ضاعت سبائك الذهب أيضا، فطال أصحابها في البحرين حزن على الأسف من خسارتها، ثم تكفل الزمن بالنسيان، الى أن قرأ عنها "صياد كنوز" سويدي شهير، فسال لعابه منذ 1993 عليها، وبدأ يحلم بالبحث عنها، حتى شمّر عن ساعديه ووصل عام 2000 إلى بيروت، ومعه أجهزة غوص متطورة، آملا أن ينتشل من الأعماق "كنز لبنان" كما سماه، فيخرج بحصة 75 % اتفق بشأنها مع السلطات اللبنانية.
هل كانت الطائرة فارغة من سبائكها؟

جاء السويدي سفيركر هاللستروم، البالغ عمره 68 سنة الآن، الى بيروت على رأس فريق مزود بغواص آلي قادر على النزول الى عمق 2000 متر تحت الماء، وتتحكم به أجهزة إلكترونية من على متن سفينة اسمها "سكوربيو" وطولها 48 مترا، فأبحر مع معاونيه في مواقع مائية تمتد 5 كيلومترات على طول الساحل البيروتي وما تعداه، والتقط صورا بأجهزة استشعار ورصد دقيقة لأعماق كل ما كانت تمر فوقه "سكوربيو" مرارا، لكنه عاد بسلة ليس فيها إلا الإحباط، وغادر ولم يعد.
والمشكلة في تلك السبائك معقدة جدا، لذلك لم تسدد شركة "لويدز" البريطانية قيمة التأمين على الطائرة وشحنتها الذهبية إلا بعد 35 سنة تقريبا من الاختفاء الغريب للطائرة التي كانت تأمل بالعثور عليها لاستعادة شحنتها الذهبية، بحسب ما قرأت عنها "العربية.نت" وعن شائعات سرت، وفيها الكثير من طعم الحقيقة، وملخصها أن الصناديق كانت فارغة على الطائرة، وليس فيها ولا حتى سبيكة واحدة.

قالوا إنه لو تم العثور على الطائرة ووجدوا فيها شحنتها الذهبية، فإن "لويدز" ستطالب عندها بما دفعته من تأمين عن اختفائها وتسلم الذهب لأصحابه. أما إذا عثروا على الطائرة ولم يجدوا سبائك في صناديقها، فستستعيد "لويدز" أيضا ما دفعته كتأمين وتطرح قضيتها أمام القضاء اللبناني معززة بأسئلة خطيرة.
أخبث جرائم البر والجو

ملخص الأسئلة: من كان يشرف بين النافذين على مطار بيروت عام سقطت الطائرة ؟ من شحن عليها 15 صندوقا فارغة من معدنها الأصفر الرنان؟ وهل قام أحدهم بتعطيل أجهزة في الطائرة قبل إقلاعها، بحيث تحترق في الجو وتسقط في البحر ويضيع معها سرها الكبير، قاتلا في الوقت نفسه من كان على متنها؟

من علم بمكان الطائرة بعد سقوطها ومنع أياً كان من الوصول إليها واكتشاف صناديقها الفارغة؟ وبيد من استقرت السبائك؟ وكيف تمكن المرتكبون لواحدة من أخبث جرائم البر والجو من إخفاء طائرة بكاملها سقطت في بحر قريب؟ ثم أهم سؤال: هل سقطت تلك الطائرة بعطل ما فعلا، أم أسقطوها ليتسلموا قيمة التأمين عنها وعن سبائكها التي لا دليل بأنها كانت فيها أصلا؟.

وعودة الى أشهر اختفاءات الطائرات، للمقارنة فقط بين الطائرة اللبنانية واختفاء أهمها، وهي طائرة أميليا ماري إيرهارت، الأميركية التي سقطت طائرتها في منتصف 1937 في المحيط الهادي قرب جزيرة هاولاند، ومنذ ذلك العام لم يعثروا عليها. أما طائرة بيروت التي تستعيد "العربية.نت" ذكراها، فسقطت في بحر قريب وصغير وهادئ معظم العام، ولم يجدوا لها أثرا للآن، لذلك فاختفاؤها محاط أكثر من نظيرتها الماليزية بالطلاسم والألغاز، وهو الأشهر والأغرب.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
Latifa
Latifa : نايبة المدير
Latifa : نايبة المدير
avatar

عدد المساهمات : 1280
نقاط : 1760
السٌّمعَة : 285
تاريخ التسجيل : 15/07/2010
العمر : 36
الموقع : فاس المغرب

مُساهمةموضوع: رد: الطائرة الماليزية اليوم والطائرة اللبنانية بالأمس...ما الذي يجمع بينهما؟   الجمعة مايو 16, 2014 5:56 am

الاستخبارات الروسية تفجر مفاجأة: الطائرة الماليزية المفقودة "مخطوفة" في أفغانستان وجميع الركاب أحياء
أضيف في 08 أبريل


 Documents and Settin Documents and Settin Documents and Settin Documents and Settin 



فجرت صحيفة موسكوفكسي كمسموليتس الروسية مفاجأة من العيار الثقيل، وزادت في الغموض الكبير الذي رافق ولا يزال لغز الطائرة الماليزية المختفية، عندما أكدت على لسان مصادر لها من المخابرات الروسية أن الطائرة الماليزية رابضة قرب قندهار الأفغانية.

ونقلت الصحيفة أن الطائرة توجد في منطقة جبلية جنوب شرق مدينة قندهار الأفغانية قرب الحدود مع أفغانستان، وأن أحد أجنحتها تعرض للتحطم ما يوحي بنزولها الاضطراري الصعب والخطر، ولكن جميع ركابها أحياء رغم أنهم في حالة سيئة جيداً، أنهم يتوزعون على مجموعات متفرقة تضم الواحدة 7 أشخاص، كما نقل موقع 24 الإماراتي.

خاطفان على الأقل وغموض حول الدوافع

وحسب المصادر التي تحدثت للصحيفة الروسية، فإن الطائرة تعرضت للخطف على يد خاطفين اثنين على الأقل وأن أحدهما يحمل لقب "هيتش"

وقالت هذه المصادر إن عملية الخطف حصلت بسبب وجود 20 خبيراً غير محددي الجنسية وأن أحدهم على الأقل يحمل الجنسية اليابانية، وأضافت الصحيفة، أن سبب الخطف ربما كان بقصد مقايضة الحكومة الأمريكية أو الصينية على حياة الخبراء الذين لم يكشف عن اختصاصاتهم، أو لمجرد الابتزاز المالي من قبل جهة مجهولة.

ولتأكيد الخبر تحدثت الصحيفة إلى خبير في مجال الطيران يدعى إفيغني كوزمينوف، الذي أكد بدوره أن البوينغ777– 200 الماليزية يمكنها النزول في مدرج ترابي وغير معبد شريطة أن يكون في أرض مسطحة مفتوحة وخالية من التلال والأشجار وأن يتجاوز طوله 2000 متر حداً أدنى

//////////////////////////////////////////////////////////////////////////////////

عن سلامة الطائرة الماليزية
الخميس 17 أبريل 2014 - 20:05


    



خبير: الطائرة الماليزية ربما تكون سليمة في قاع المحيط


http://www.hespress.com/videos/186411.html
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
hamid
المدير العام صاحب الموقع
المدير العام صاحب الموقع
avatar

عدد المساهمات : 3466
نقاط : 11152
السٌّمعَة : 3754
تاريخ التسجيل : 04/05/2010
العمر : 56
الموقع : ksar el kebir maroc

مُساهمةموضوع: رد: الطائرة الماليزية اليوم والطائرة اللبنانية بالأمس...ما الذي يجمع بينهما؟   الجمعة يوليو 04, 2014 4:25 pm

خبير فرنسي: أمريكا قصفت "الطائرة الماليزية" بسبب أحداث 11 سبتمبر
أضيف في : Jun 10-2014 00:44


  Documents and Settin Documents and Settin Documents and Settin  



عادت قضية الطائرة المختفية لتطفو من جديد على سطح الأحداث بعد قرار عائلات الضحايا رصد جائزة مالية كبيرة بـ5 ملايين دولار لمن يدلي بمعلومات عن مصير الطائرة اللغز، ولكن أيضًا بسبب تصريحات لخبير فرنسي أكد فيها على أن الولايات المتحدة قصفت الطائرة فوق قاعدة دييجو جارسيا العسكرية.

وقال الخبير وقائد الطائرات الفرنسي السابق جان سيرا الأحد في نشرة الأخبار المسائية على القناة الثانية الفرنسية: إنه متأكد من أن الطائرة تعرضت لعملية قرصنة مماثلة تمامًا لما حصل في 11 سبتمبر 2001 في الولايات المتحدة، وأن الهدف من تحويل وجهة الطائرة كان استعمالها لمهاجمة أكبر القواعد الأمريكية في الخارج وأكثرها سرية قاعدة دييجو جارسيا الواقعة على مقربة من المنطقة التي اختفت فيها الطائرة الماليزية في المحيط الهندي.

وقال الخبير: إنه ليس الوحيد الذي يصرّ على هذا التفسير ذلك أن عددًا من الخبراء والمحلّلين على ثقة أن الدفاعات الأمريكية أدركت سريعًا ما جرى على متن الطائرة وتولت قصفها قبل الوصول إلى هدفها الثمين.


http://www.hibapress.com/details-22137.html
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://hamid-2010.keuf.net
 
الطائرة الماليزية اليوم والطائرة اللبنانية بالأمس...ما الذي يجمع بينهما؟
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات واحة عبد الحميد  :: قسم الاخبار و الصور و الاحداث الطريفة و الغريبة و النادرة-
انتقل الى: